سوق الوسيط,اعلانات مبوبة مجانية

سوق الوسيط بيع واشترى واعلن مجانا عن عقارات وظائف سيارات الكترونيات اثاث خدمات
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كيف تقرأ كتابا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
wasset
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2462
نقاط : 7165
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/10/2011

مُساهمةموضوع: كيف تقرأ كتابا   السبت مارس 24, 2012 11:45 am





بسم الله الرحمن الرحيم


مقدمة


الحمد لله الذي خلق أول ما خلق القلم فقال: اكتب، فكتب ما هو كائنٌ إلى يوم
القيامة.



والشكر له سبحانه الذي امتنَّ على عباده بنعمة القلم والكتابة، وذكَّر بها
بقوله سبحانه
}ن
وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ
{

[سورة
القلم، الآية : 1].



والصَّلاة والسلام على النبيِّ الأمي رسول الله
إلى الثِّقلَين الإنس والجنّ.



وعلى آله وصحبه الكرام الأتقياء النَّصَحَة
البررة الصالحين.



وعلينا بمنِّه سبحانه وجوده وفضله وإحسانه إنه
على كلِّ شيء قدير.



وبعد:



فهذا موضوع مهم خطير مفيد، ويُعدُّ هو الأساس لكلِّ شاب وشابة أرادوا معرفة
كيف يقرءون الكُتب على مختلف أشكالها وأحجامها وعلى مختلف فنونها وعلومها، ولذا
رأيت أن أتطرَّق إلى جزئيات الموضوع من حيث:



1- الكتاب.


2- القراءة.


3- الكيفية.


ثمّ أبيِّن الإجابة على السؤال الهام .. كيف تقرأ
كتابًا؟!



والله
المستعان،،،،


[center]أخوكم


د.زيد بن محمد الرماني


ص.ب 33662 - الرياض 11458 - السعودية






الكتاب


وصف الكتاب:


قيل للإمام عبد الله بن المبارك رحمه الله: إنك تُكثر الجلوس وحدك! فغضب
وقال: أنا وحدي؟!.. أنا مع الأنبياء والأولياء والحكماء والنبيِّ
e وأصحابه، ثم أنشد لمحمد بن
زياد الأعرابي:





وَلِي جُلَسَاءُ مَا أَمِلُّ حَدِيثَهُم






أُلَبَا مَأمُونُونَ غِيْبًا وَمَشْهَدَا





إذَا مَا اجْتَمَعْنَا كَانَ حُسْنُ حَدِيثِهِم






مُعِينًا عَلَى دَفْعِ الهُمُومِ مُؤَيِّدَا





يُفِيدُونَنِي مِنْ عِلْمِهِم عِلْمَ مَا مَضَى






وَعَقْلاً وَتَأْدِيبًا وَرَأيًا مُسَدَّدَا





بِلاَ رِقْبَةٍ أَخْشَى وَلاَ سُوءِ عِشْرةٍ









وَلاَ أَتَّقِي مِنهُمْ لِسَانًا وَلاَ يَدَا




مدح الكتاب:


يقول أبو الطيب المتنبي:




أَعَزُّ مَكَانٍ فِي الدُّنَا سَرْجٌ سَابِحٌٍ









وَخَيرُ جَلِيسٍٍ فِي الزَّمَانِ كِتَابُ













ويقول الجاحظ:


لكتاب نعم الذخر والعقدة، ونعم الجليس والعدَّة، ونعم المشتغل
والحرفة، ونعم الإنس لساعة الوحدة، ونعم المعرفة ببلاد الغربة.



والكتاب وعاءٌ مليءٌ علمًا، وظرف حُشِي ظرَفًا، إن شئت كان أبين
من سحبان وائل، وإن شئت كان أعيى من باقل، ولئن شئت ضحكت من نوادره وعجبت من غرائب
فوائده، ومن لك بمؤنس لا ينام إلا بما تهوي؟!



ويقول عبد الله بن المعتز:


الكتاب والجٌ للأبواب، جريءٌ على الحُجَّاب، مُفهِّم لا يفهم، وناطقٌ لا
يتكلَّم.



ويقول المأمون:


لا شيء آثر للنفس ولا أشرح للصدر ولا أوفى للعرض ولا أذكى للقلب
ولا أبسط للسان ولا أشدّ للجنان ولا أكثر وفاقًا ولا أقلّ خلافًا ولا أكثر عبارة
من كتابٍ تكثر فائدته وتقل مؤنته، مُحدِّثٌ لا يملّ وجليسٌ لا يتحفَّظ، ومترجم عن
العقول الماضية والحكم الخالية والأمم السالفة، يُحيي ما أماته الحفظ، ويُجدِّد ما
أخلفه الدهر، ويُبرز ما حجبته الغبارة، ويدوم إذا خان الملوك والأصحاب.



مزايا الكتاب:


الكتاب جارٌ بار، ومعلمٌ
مخلص، ورفيقٌ مطاوع، وهو صاحب كفء، وشجرة معمِّرة مُثمرة، يجمع الحكم الحسنة
والعقول الناضجة، وأخبار القرون الماضية والبلاد المترامية، يجلو العقل، ويشحذ
الذهن ويوّسع الأفق، ويقوّي العزيمة ويؤنس الوحشة، يفيد ولا يستفيد ويعطي ولا
يأخذ.



يقول الشاعر:




نِعْمَ الأَنِيسُ إذَا خَلَوْتَ كِتَابُ






تَلْهُو بِهِ إنْ خَانَكَ الأَصْحَاب





لاَ مُفْشِيًا سِرًّا إذَا اسْتَوْدَعْتَهُ






وَتَنَالُ مِنْهُ حِكْمَةً وَصَوَاب










ويقول أبو بكر القفال:




خَلِيلِي كِتَابِي لاَ يَعَافُ وِصَالِيَا









وَإنْ قَلَّ لِي مَالٌ وَوَلَّى جَمَالِيَا





كِتَابِي أَبٌ بَرٌّ وَأُمٌّ شَفِيقَةٌ









هُمَا هُوَ إذْ لاَ أُمَّ أَوْ أَبًا لِيَا





كِتَابِي جَلِيسِي لاَ أَخَافُ مَلاَلَهُ









مُحَدِّثَ صِدْقٍ لاَ يَخَافُ مَلاَلِيَا





مُحَدِّثُ أَخْبَارَ القُرُونِ الَّتِي مَضَتْ









كَأَنِّي أَرَى تِلْكَ القُرُونَ الخَوَالِيَا





كِتَابِي بَحْرٌ لاَ يُفِيضُ عَطَاؤهُ









يُفِيضُ عَلَيَّ المَالَ إنْ غَاضَ مَالِيَا





كِتَابِي دَلِيلٌ عَلَى خَيْرِ غَايَةٍ









فَمِنَ ثَمَّ إدْلاَليِ وَمِنْهُ دَلاَلِيَا





إذَا زُغْتُ عَنْ قَصْدِ السَّبِيلِ أَقَامَنِي









وَإنْ ضَلَّ ذِهْنِي رَدَّنِي عَنْ ضَلاَلِيَا







يقول الجاحظ:


الكتاب هو الذي إن نظرت فيه أطال إمتاعك وشحن طباعك وبسط لسانك وجوَّد
بنانك وفخَّم ألفاظك، وعرفت به في شهر ما لا تعرفه من أفواه الرجال في دهر،
والكتاب يُطيعك بالليل كطاعة بالنهار، ويطيعك في السفر كطاعته في الحضر، ولا
يعتلُّ بنوم ولا يعتريه كلال السفر.



العلماء والكتاب:


• كان الجاحظ من أكثر الناس شغفًا بمطالعة الكتب؛ فإنه لم يقع
بيده كتابٌ قط إلا استوفى قراءته كائنًا ما كان، حتى أنه كان يكترى دكاكين
الورَّاقين ويبيت فيها للنظر.



• يقول أبو هفان وكذا ورد عن المبرّد:


لم أر قط ولا سمعت من أحب الكتب والعلوم أكثر من ثلاثة منهم الفتح بن
خاقان؛ فإنه كان يحضر لمجالسة المتوكِّل، فإذا أراد القيام لحاجةٍ أخرج كتابًا من
كُمِّه أو خُفَّه وقرأه في غير مجلس المتوكِّل إلى حين عوده إليه، حتى في الخلاء!



(والاثنان الآخران هما الجاحظ وإسماعيل بن إسحاق
القاضي)


• ويقول الحسن اللؤلؤي: غبَّر قدمي أربعين عامًا ما قِلت ولا
بتُّ ولا اتَّكأت إلاَّ والكتاب موضوعٌ على صدري.



*ويقول علي بن الجهم: إذا استحسنت الكتاب ورجوت منه الفائدة،
فلو تراني وأنا ساعة بعد ساعة أنظر كم بقي من ورقة مخافة استنفاذه، وانقطاع المادة
من قلبه، وإن كان الكتاب كثير الورق فقد تمَّ عيشي وكمل سروري.



• وكان عبد الله بن المبارك يستأنس بخلوته في البيت وحده ليشتغل
بالقراءة فقيل له: ألا تستوحش؟



فقال: كيف أستوحش وأنا مع
النبيِّ
e وأصحابه.


يعني بها كتب الحديث.


• وكان الزهري إذا جلس في بيته وضع كُتبه حوله فيشتغل بها عن
كلِّ شيء من أمور الدنيا، فقالت له امرأته يومًا: والله لهذه الكتب أشدُّ عليَّ من
ثلاث ضرائر!



• وكان أحمد بن عبد الله المهدي في الدراسة والمطالعة آية لا
يكاد يسقط الكتاب من يده حتى عند طعامه.



• ويُقال إنَّ محمد بن الوليد المعروف بـ«ولاد النحوي» لَمَّا حضرته الوفاة
أوصى أن يُدفن معه كتاب سيبويه.



• وبلغ من حرص جدِّ ابن تيمية (الجدّ بن تيمية) على وقته ومطالعة الكتب أنه
إذا دخل الخلاء أمر حفيده أن يقرأ في الكتاب ويرفع صوته حتى يسمع.



• وكان إسماعيل بن إسحاق كما يقول عنه أبو هفان: ما دخلت عليه إلا رأيته
ينظر في كتاب أو يُقلِّب كتابًا أو ينفضها.



• وكان ابن الرفعة لا يفارقه الكتاب حتى أثناء المرض، وكان مكبًّا على
المطالعة حتى عرض له وجع المفاصل، بحيث كان الثوب إذا لمس جسمه آلمه، ومع ذلك معه
كتابٌ ينظر إليه، وربما انكبَّ على وجهه وهو يُطالع.



• فكان ابن المبارك يستأنس بخلوته في البيت وحده ليشتغل بالقراءة، فقيل له:
ألا تستوحش؟ فقال: كيف أستوحش وأنا مع النبي صلي الله عليه وسلم وأصحابه، يعني بها
كتب الحديث.



• ويقول ابن قيِّم الجوزية: أعرف من أصابه مرض من صداعٍ وحمَّى، وكان
الكتاب عند رأسه، فإذا وجد إفاقة قرأ فيه، فإذا غُلب عليه وضعه، فدخل عليه الطبيب
يومًا وهو كذلك فقال إنَّ هذا لا يحلُّ لك.



• وكان بعض أهل العلم يشترط على من يدعوه أن يُوفِّر له مكانًا في المجلس
يضع فيه كتابًا ليقرأ فيه.



• وقال ابن الجوزي: وإني أخبر عن حالي ما أشبع من مطالعة الكتب، وإذا رأيت
كتابًا لم أره فكأني وقعت على كنـز، ولو قلت إني طالعت عشرين ألف مجلَّد، كان
أكثر، وأنا بعد في الطلب.



وكان العلماء يُنفقون في تحصيل الكتاب الأموال الطائلة، حتى قال بعضهم
لزوجته حين عاتبته في أكثر ما يُنفق على الكتب:





وَقَائِلَةٌٍ أَنْفَقْتَ فِي الكُتُبِ مَا حَوَتْ









يَمِينُكَ مِن مَالٍ فَقُلْتُ دَعِينِي


لَعَلِّي أَرَى فِيهَا كِتَابًا يَدُلُّنِي






لآخُذَ كِتَابِي آمِنًا بِيَمِينِي







كل قارئ وله طريقة:


1- شيللي، وهو شاعر إنجليزي معروف، كان يُمزِّق أوراق الكتاب بعد قراءته،
ويصنع من الأوراق زوارق صغيرة يُطلقها في مياه البحيرات والأنهار ويتفرَّج عليها
وهي تُبحر بعيدة!



2- إدوارد فيتزجيرالد، وهو أول من ترجم رباعيات عمر الخيام، كان يقوم
بتمزيق الكتاب الذي لا يعجبه ويلقيه في سلة المهملات أو في النار، ولذا لم يكن في
مكتبته إلا بضع عشرات من الكتب التي أحبَّها!



3- تشارلز داروين، صاحب
نظرية أصل الأنواع، كان يقسم الكتاب إلى النصفين ويحمل كلَّ نصف في جيبٍ من جيوبه،
وكان يقول لا يستطيع حمل الكتاب بيده، ومن الصعب وضع الكتاب كلِّه في جيبٍ واحد!



3- برنارد شو، الكاتب
الأيرلندي الساخر، كان يبدأ في قراءة الكتاب أثناء ارتداء ملابسه، فيلبس القميص
ويجلس ليقرأ قليلا، ثم يلبس السروال، ثم يعود ليقرأ، ثم يلبس رباط العنق وينكبُّ
على القراءة، ثم الجوارب، ثم الحذاء، ويفعل نفس الشيء عندما يخلع ثيابه!



وكل كاتب وله طريقه:


1- إميل زولا الكاتب الفرنسي، كان يكتب في غُرفة شِبه مظلمة!


2- الكاتب النرويجي ايش، لم يكن يكتب إلا إذا وضع أمامه مجموعة من الصور
الصغيرة الضاحكة!



3- الكاتب الأمريكي چونسون،
كان قبل أن يبدأ بالكتابة يسير في الشارع ليلمس ويعدَّ أعمدة النور!



تقييد العلم:


يقول أبو الفرج المعافا بن زكريا:


قد قيل في الكتاب إنه حاضر نفعه، مأمون ضرّه، ينشط بنشاطك فينبسط إليك، إن
أدنيته دنا، وإن أنأيته نأى، لا يبغيك شرًّا، ولا يُفشي عليك سرًّا، ولا ينمُّ
عليك، ولا يسعى بنميمةٍ إليك.



وقال أحد الشعراء:




لاَ شَيءَ أَنْفَعُ مِن كِتَابٍ يُدَرَّسُ









فِيهِ السَّلاَمَةُ وَهُوَ خِلٌّ مُؤنِسُ





رَسْمٌ يُفِيدُ كَمَا يُفِيدُ ذَوُو النُّهَي






أَعْمَى أَصَمُّ عَنِ الفَوَاحِشِ أَخْرَسُ














وقال التوزي (محمد عبد الحميد):


الكتاب نديم، عهد وفائه قديم، الكتاب منادم، ليس مَن نَادَمه بنادم، الكتاب
حميم، خيره عميم، الكتاب أخ غير خوَّان، فتفرّد به عن الإخوان، الكتاب سمير، سليم
الظاهر والضمير.



وقال ابن المعتز:




جَعَلْتُ كُتُبِي أَنِيسِي






مِن دُونِ كُلِّ أَنِيسِ


لأَنَّنِي لَسْتُ أَرْضَى






إلاَّ بِكُلِّ نَفِيسِ




وقال أبو بكر الشيطان:




إذَا اعْتَلَلْتُ فَكُتُبُ العِلْمِ تشْفِينِي






فِيهَا نَزَاهَةُ أَلْحَاظِي وَتَزْيِينِي


وَإذَا اشْتَكَيْتُ إلَيْهَا الهَمَّ مِنْ حُزْنٍ






مَالَتْ إلَيَّ تُعَزِّينِي وَتُسَلِّينِي


حَسْبِي الدَّفَاتِرُ مِن دُنْيَا قَنِعْتُ بِهَا






لاَ أَبْتَغِي بَدَلاً مِنهَا وَمِنْ دِينِي




وقال أحمد بن ثعلب:




إنْ صَحِبْنَا المُلُوكَ تَاهُوا وَعَقُّوا






وَاسْتَبَدُّوا بِالرَّأيِ دُونَ الجَلِيسِ





أَو صَحِبْنَا التَّجَارَ عُدْنَا إلَى الفَقْرِ






وَصِرْنَا إلَى حِسَابِ الفُلُوسِ


فَلَزِمْنَا الرّحَالَ نَتَّخِذُ الحِبْرَ






وَنَمْلاَ بِهِ وُجُوهَ الطُرُوسِ




[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wasset.forumegypt.net
 
كيف تقرأ كتابا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوق الوسيط,اعلانات مبوبة مجانية :: الارشيف-
انتقل الى: